وزيرة الخارجية تلتقي وزير الشئون الخارجية والهجرة التونسي

 

 

التقت وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق المهدي وزير الشئون الخارجية والهجرة التونسي السيد عثمان الجرندي، وذلك على هامش مشاركتها في إجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا بالجزائر.

وكان اللقاء تأكيداً لعمق الروابط الأخوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، والحرص المشترك على تطوير التعاون الثنائي وإثراءه، فضلاً عن تعميق التشاور حول القضايا والمسائل المُلحّة التي تهمّ المنطقة لاسيما في ضوء عضوية تونس غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي.

وزيرة الخارجية أكدت بالمناسبة أهمية التوصّل إلى حلّ توافقي لملفّ سدّ النهضة مُشدّدة على أنّ ذلك لن يتمّ إلاّ عبر الحوار البنّاء بين مختلف الأطراف المعنية، على قاعدة تحقيق مصالح متوازنة، بما يُمكّن من الخروج من الأزمة الحالية والاستفادة المثلى لجميع الدول التي تتقاسم هذا الشريان الحيوي الذي يُمثّله لها النيل.

وفي ما يتّصل بالملف الليبي، أكّد الوزيران أهمية مواصلة الجهود للوقوف مع الشقيقة ليبيا لتجاوز أزمتها الحالية واستعادة أمنها واستقرارها، وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لها لاستكمال خارطة الطريق المُتّفق عليها في إطار مسارها السياسي.

أمّا على الصعيد الثنائي، اتّفق الوزيران على مزيد التشاور والتنسيق لدعم التعاون في كافة أوجهه، وتشديد أهمية الإعداد الجيد للاستحقاقات القادمة والعمل على استكشاف الفرص الواعدة وإثراء الإطار القانوني المُنظّم للتعاون بين البلدين.

كما أكّد الطرفان أنّ استئناف الرحلات الجوية بين تونس والخرطوم، حال زوال الأزمة الصحية العالمية، من شأنه أن يُساهم في الدفع بنسق التعاون التجاري والاقتصادي ويُعزّز فرص الاستثمار بالبلدين.