وزيرة الخارجية تخاطب مؤتمر دول جوار ليبيا المنعقد بالجزائر

 

 

خاطبت معالي الدكتورة مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية ، اليوم الاثنين الموافق 30 اغسطس 2021، إجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، والذي استضافته جمهورية الجزائر الشقيقة.

حيث دعت معالي الوزيرة المجتمع الدولي لإشراك دول الجوار في كل الجهود الهادفة لحل الأزمة الليبيه بإعتبار أن ما يجري في ليبيا لديه تأثير سلبي مباشر على السودان ولى دول الجوار الأخرى ، موكدة ان الحل يجب ان يكون عبر توافق الأطراف الليبية بالداخل، وأن اُولى خطوات الحل تبدأ بخروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة من الأراضي الليبية و بالتنسيق مع الجهات المعنية وفق ضوابط محددة و بإشراف المجتمع الدولي.

وفي هذا السياق دعت السيدة الوزيرة إلى ضرورة وضع برامج لتأهيل أولئك المقاتلين وخلق فرص عمل مناسبة لهم، وذلك للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة للحدود. كما أمّنت على أهمية تفعيل آلية تأمين وحماية الحدود بين السودان وليبيا والنيجر وتشاد، مع إمكانية إضافة دول الجوار الأخرى.

واكّدت معالي الوزيرة على موقف السودان الداعم والمساند لإستقرار ليبيا، مستشهدة بأن سفارة السودان بطرابلس وقنصليته ببنغازي ظلتا مفتوحتين مُنذ إندلاع الأزمة الليبيه وحتى اليوم دون إنقطاع.

كما رحبت بالإتفاق الذي تم بين الأطراف الليبيه في جولات الحوار السابقة، مؤكدة دعم  السودان للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية. كما أعلنت جاهزية السودان للمساهمة في إكمال إستحقاقات الخارطة السياسية عبر إرسال مراقبين سودانيين للمشاركة في عملية إجراء الإنتخابات الرئاسية المُزمع قيامها في ديسمبر 2021 .