نائبة رئيس حزب الأمة القومي د. مريم الصادق حول اكاذيب البشير الأخيرة

الدكتورة مريم الصادق المهدي

 

 

الحبيبة الدكتورة مريم المنصورة الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي والأستاذ التوم هجو مسؤول الإعلام بالجبهة الثورية في تقرير راديو دبنقا حول حديث البشير الأخير

شن الرئيس البشير ، هجوماً جديداً وعنيفاً على إعلان باريس وعده صناعة إسرائيلية تبدأ بإعلان ( الفاشر ) عاصمة قومية ، والزحف لإستلام السلطة فى الخرطوم بالقوة بواسطة الجبهة الثورية ، واعلان الصادق المهدي رئيسا انتقاليا ، وقال البشير لدى مخاطبته الجمعية العمومية للحوار الوطنى يوم ( الأحد ) ،أن الخطة إشتملت على ضرورة وجود شخصية قومية ، إكتملت بإشراك ، الصادق المهدى ، زعيم حزب الأمة ، واصفا إعلان باريس بانه عملية خطيرة جداً ، وأغلق البشير الباب أمام تأجيل الإنتخابات وعقد جلسة بالخارج بغرض اشراك حاملى السلاح فى الحوار ، وقال البشير إنطلاق الحوار سيكون خلال ( 3 ) أشهر
من جانبها وصفت الدكتورة مريم الصادق نائب رئيس حزب الامة القومي حديث البشير بانه غير مسئول ومحترم ، ومخالف للاداب والاعراف والقيم والخلق السوداني القويم ، كما وصفت مريم في حديث (لراديو دبنقا) حديث بالكذب والتروهات ، وانه عار من الصحة تماما ، مشيرة الى مخرجات اعلان باريس سودانية خالصة مية المية ، واضافت قائلة (انا جزء من اعلان باريس ، ومن الذين اعدوا هذا اللقاء ، ومستعدة لاثبات ذلك ، واذا اراد البشير اثبات ذلك فانا جاهزة ليهو) وقالت مريم ان حديث البشير تؤكد علي المخاوف التي تسيطر عليه من قبل الجنائية الدولية ، خاصة وان البشير وزمرته تنتابهم الهواجس وتطاردهم المخاوف جراء الجرائم التى ارتكبوها ضد الشعب السودانى ، واعربت مريم عن اسفها لحديث البشير ،واضافت قائلة (لطالما هذه موجهات رئيس دولة نتوقع نحن في حزب الامة المزيد من القمع والاعتقالات)
اما التوم هجو مسئول الاعلام بالجبهة الثورية وصف حديث الرئيس البشير بانه سلسة طويلة من الاكاذيب والتروهات التي عهدها الشعب السوداني في شخص البشير ،الذى قال والحديث للتوم هجو بان ميلاد حكم بدأ بكذبة وقال التوم هجو في حديث (لراديو دبنقا) بان البشير منزعج من تحول ميزان القوي الوطنية التي اصبحت لا تعيره ادني اهتمام ، خاصة وان الشعب السودانى وكل القوي الوطنية قد اقتنعت تماما بانه نظام البشير الدموي القمعي يجب ان يذهب ، واتهم التوم هجو المؤتمر الوطني بعلاقاته السريه غير المعلنه مع اسرائيل واضاف قائلا (هم الذين يتحدثون سرا مع اسرائيل بعلم المجتمع الدولي ، وفى ذات الوقت اسرائيل تضربهم داخل اراضيهم بتهمة الارهاب وهم يعلمون ويتنكرون لذلك ) ودعا هجو الشعب السوداني باللجؤ الى خيار الانتفاضة باعتبار ان نظام البشير الذى وصفه بالمستبد والمتجبر يليق بشعب السودان وتاريخه وزعاماته التاريخية ،
وفى ذات الموضوع وضع الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومى نظام الخرطوم امام خيارين إما التفاوض وفق خارطة (إعلان باريس) أو الانتفاضة الشعبية،مطالبا المجتمع الدولي التحدث بلغة واحدة في الضغط على النظام

4 نوفمبر 2014

راديو دبنقا