في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم

 

 

السودان.. المخابرات تعتزم “مكافحة خطاب الكراهية لدعم فرص السلام”

السودان.. المخابرات تعتزم “مكافحة خطاب الكراهية لدعم فرص السلام” خلال كلمة مدير جهاز المخابرات جمال عبد المجيد، في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم أعلن جهاز المخابرات العامة بالسودان، الإثنين، اعتزامه مكافحة خطاب الكراهية، لدعم فرص السلام والتحول الديمقراطي في البلاد. جاء ذلك خلال كلمة مدير جهاز المخابرات الفريق أول جمال عبد المجيد، في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم.

وشاركت في الندوة الدكتورة مريم الصادق المهدي وزيرة خارجية السودان واللواء ركن يس ابراهيم يس وزير الدفاع والسيد نصر الدين مفرح وزير الشئون الدينية والأوقاف.

السودان.. المخابرات تعتزم “مكافحة خطاب الكراهية لدعم فرص السلام”

خلال كلمة مدير جهاز المخابرات جمال عبد المجيد، في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم

أعلن جهاز المخابرات العامة بالسودان، الإثنين، اعتزامه مكافحة خطاب الكراهية، لدعم فرص السلام والتحول الديمقراطي في البلاد.

جاء ذلك خلال كلمة مدير جهاز المخابرات الفريق أول جمال عبد المجيد، في ندوة نظمتها الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالخرطوم، وفق مراسل الأناضول.

وقال عبدالمجيد: “نؤكد عزمنا على محاربة خطاب الكراهية بتضافر جهود المجتمع المدني والإعلام والشركاء الدوليين، لدعم فرص السلام والتحول الديمقراطي وبناء المؤسسات بالسودان”.

وأضاف: “يظل خطاب الكراهية واحدا من المهددات التي يجب التصدي لها باعتبارها تستهدف القيم الاجتماعية، لا سيما وأنه قابل للتطور والاتساع في ظل وجود مسببات لتمدده داخل المجتمعات”.

بدوره دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني نصر الدين مفرح، سلطات بلاده إلى تفعيل القوانين لمواجهة خطاب الكراهية.

وقال مفرح: “السودان لا ينقصه قوانين، بل (ينقصه) تفعيلها ضد كل من تسول له نفسه لارتكاب جريمة الكراهية (..) لا بد أن نحارب هذه الجريمة على كافة الأصعدة”.