بيان من حزب الأمة القومي حول زيارة وفد اللجنة التحضيرية لمؤتمر السلام لكمبالا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب الأمة القومي

اللجنة التحضيرية لمؤتمر السلام والتحول الديمقراطي بيان صحافي حول زيارة وفد اللجنة لكمبالا

11 أغسطس 2012

 

تكونت اللجنة التحضيرية لمؤتمر السلام التي يترأسها د. علي حسن تاج الدين ومقررتها د. مريم الصادق المهدي، وعضوية 13 من مختلف التخصصات من داخل وخارج أجهزة الحزب المختلفة في مايو الماضي بأمر رئيس الحزب. أعطيت اللجنة التفويض الكامل لعمل كل ما يعينها في وضع تصور كامل لاجراء مؤتمر للسلام الشامل في السودان والتحول الديمقراطي الحقيقي. والاتصال بكافة أهل الشأن، والتشاور معهم حول رؤيتهم حول الأمر بغرض تكوين جسم قومي للاعداد للمؤتمر الذي يجعل للسودانيين الولاية في أمرهم وحل قضاياهم برؤيتهم الوطنية وأولويات ومصلحة الشعب السوداني، بما في ذلك المجتمع الدولي ليدعم الرؤية السودانية الوطنية بما يحقق التعاون من أجل السلام والاستقرار في السودان.

وقد قامت اللجنة بهيكلة نفسها في عدد من اللجان وقررت د. يوسف تكنة رئيسا مناوبا للقيام بتكليفها الكبير والمهم. فقامت لجنة الوثائق التي يترأسها د. عبد الرحمن الغالي بتفصيل وثيقة تشمل كافة رؤى الحزب حول القضايا والحلول التي طرحها الحزب تأسيسا على ” مشروع الخلاص الوطني” الذي طرحه الحزب في أبريل الماضي، ولتقدم لكافة الاطراف الوطنية على انها مجهود ورؤية حزب الأمة كأجندة وحلول للمؤتمر المزمع وهي قابلة للنقاش والحوار، ولتقدم للمجتمع الدولي المشغول بحل القضية السودانية بين بعض الاطراف السودانية بموجب القرار 2046 في أديس أببا وغيرها على أنها رؤية وطنية سودانية تخاطب القضايا المطروحة وتضع حلولا وطنية عكفت عليها أطراف سودانية متخصصة ومهتمة كمرجعية.

وقد قامت اللجنة منذ تكوينها بالاتصال بالكافة من تنظيمات وطنية داخل السودان مشاركة في الحكم وخارجه، وبعض الشخصيات المستقلة، وبعض تنظيمات المجتمع المدني والأهلي، والبعثات الدولية والدبلوماسية العاملة بالسودان. وفي هذا الاطار تم الاتصال بالقوى الوطنية الحاملة للسلاح عبر وفد الحزب الذي أفدته اللجنة بعد أن تمت التحضيرات اللازمة للرحلة.

بدأت الرحلة لكمبالا من 27 يوليو وحتى 6 أغسطس وقد أجرى خلالها الوفد الذي تكون من د. مريم الصادق المهدي، وأ. اسماعيل كتر رئيس لجنة الاتصالات لقاءات ومشاورات مع القوى الوطنية المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية الأربع والقوى الوطنية التي خارجها، وبعض منظمات المجتمع المدني المهتمة بالشأن السوداني، كما التقت العديد من التجار والطلاب والمواطنين السودانيين الموجودين في كمبالا، وعضوية الحزب على رأسهم مكتب الحزب بكمبالا. كما شارك الوفد في احتفالات وندوة حركة تحرير السودان بذكرى تكوينها الحادية عشر يوم 1 أغسطس.

وقد قدم الوفد رؤية الحزب في لقاءاته بكافة الاطراف، وجرت حوارات شفافة وصريحة بموضوعية واحترام متبادل، تمت فيها عرض وجهات النظر حول القضايا الوطنية المختلفة. وقد تم الاتفاق على ضرورة مواصلة النقاش عبر لقاءات أخرى وتأكيد جدوى لقاء شامل للقوى السياسية.

الحوارات مع حركة تحرير السودان أفضت إلى توافق حول العديد من القضايا والرؤى، فتم التوقيع على مذكرة تفاهم مشتركة بحضور السيد مني أركو مناوي وقيادات الحركة التي وقع عنها نائب رئيس الحركة د. الريح محمود جمعة، ووقعت عن حزب الأمة القومي مقررة اللجنة التحضيرية د. مريم الصادق المهدي، وبحضور أ. اسماعيل كتر ومكتب الحزب بكمبالا. (المذكرة مرفقة) اللجنة التحضيرية لمؤتمر السلام الشامل والتحول الديمقراطي الكامل تواصل عملها الدؤؤب تحقيقا لرؤية الحزب بوجوب التغيير الشامل في نهج الحكم والسياسات وهياكل الدولة لتتحق مشاركة كل بني السودان في كرامة وحرية وعيش كريم. وكل عام والجميع بخير وعلى خير.

والله المستعان وهو ولي التوفيق